السبت 19 /08 /2017 03:55 مساًء - بتوقيت القدس المحتلة

إطلالة الساحل من جبال الضفة تذكي حلم العودة

  • الخميس 19-05-2016 10:44 صباحا

الخميس 19-05-2016 10:44 صباحا

بيت لحم - وكالة فلسطين للاعلام -أسيل الأخرس"أفق لا نرى فيه نورا، انما أشباح مدن وقرى فلسطين المهجرة عام 1948، التي كان لنا فيها ماضٍ وحياة كاملة، هناك في فلسطين المحتلة"، هذا ما قاله الحاج محمد الرمحي من على تلة في قرية دير غسانة شاخصا ببصره إلى مسقط رأسه. ويقول "أقل من 30 كيلومترا تفصلني عن المزيرعة (التابعة للد)، إلّا أن المسافة لم تعد مجرد أميال بل جدار وترسانة وقرار سياسي يمنعنا من تحقيق حلمنا بالعودة"، مضيفا "القرب من مدننا ورؤية أشباح القرى المهجرة من بعيد لا تداوي الجرح ولا تطفئ الحنين".

فبين الوهم والحقيقة تبقى رؤية الساحل للفلسطينيين "الأفق" أقرب أن تكون تجليا لصورة الحنين لمدنهم وقراهم التي هجروا عنها، أو أملا بالعودة الى ديارهم وإيمانهم بأن ما تراه أعينهم يمكن أن يتحول الى حقيقة.

ويقول الرمحي إن نكبة واغترابا عاشه الشعب الفلسطيني ولاقى فيه المهجّرون أقدارا مختلفة ولجأوا فيها إلى أماكن متعددة، إما لمعرفتهم بمن يقطنوها أو لقربها من مسكنهم حتى لا يتحملوا عناء السفر، فنزحوا عن منازلهم وقراهم الى أماكن قريبة ليكونوا جاهزين للعودة يوما ما.

فيما يقول الشاب محمود الرمحي (39 عاما)، إن جدّه ووالده انتقلا بعد العام 1948 ليسكنوا دير غسانة القريبة والمطلة على المزيرعة، ليبقوا قريبين وليتمكنوا من العودة بعد أن تهدأ الأوضاع.

وأضاف أن والده كان يمضي ساعات وهو ينظر إلى فلسطين التي يعرفها "المزيرعة"،  ليحدث أبناءه وأحفاده عن ما كان لهم من أرض وزرع وذكريات، وأن والده لا يزال يتحدث عن بلده وكأنه تركها بالأمس، رغم صغر سنه آنذاك، ويرفض فكرة أن تكون تغيرت ملامحها أو اختلفت عما كانت عليه.

ثلاثة أجيال مرت على النكبة التي رسمت المعاناة المستمرة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، والتي لا تقل بشاعة في حاضرها عن ماض عايشه الأجداد قبل سبعة عقود، فلوعة فراق وطن لا يساويها إلّا حلم  رجل لم يتحقق بأن يدفن بجوار ابنه الشهيد تحت لوزة في حيفا أو عكا.

ويقول الشاب عماد ثابت (37 عاما) من قرية دير قدّيس، إن منزل عائلته يكشف الساحل الفلسطيني الجميل في الأيام الصافية ورطوبة البحر، ورائحته تلف القرى القريبة من مدينة اللد المهجرة. 

ويضيف أن أهالي القرية اعتادوا التباهي فيما بينهم بإطلالة منازلهم على الساحل وقدرتهم على رؤية بلدانهم التي هجّروا منها، أكثر من غيرهم من سكان الضفة الغربية، حيث بنوا منازلهم باتجاه الساحل ووجهوا جلساتهم نحوه. 

حتى الإعلانات التجارية للعقارات خاطبت الناس بلسان حالهم، وضمن محاولات إغرائهم استخدمت عبارات تشير الى الإطلالة على الساحل الفلسطيني، للترويج للمنازل والشقق السكنية، رغم أنه لا شواطئ للبحر المتوسط في الضفة الغربية.

68 عاما مرت على النكبة، ولا يزال الفلسطينيون يشتمّون رائحة الأرض التي نزحوا عنها، ويرون بهاء ساحلها الذي حرموا منه، ورغم محاولات الاقتلاع يبقى حلم الفلسطيني بالعودة الى أرضه المسلوبة قائما حتى تحقيقه أو زوال الأفق.
الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف


» حالة الطقس
  
» اسعار العملات
مشاهدة العملات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي
الدينــار الأردنــــي
الـــيــــــــــــورو
الجـنيـه المـصــري
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة فلسطين للاعلام
   الشرطة تكرم المؤسسات الإعلامية في محافظة بيت لحم       دار الكلمة الجامعية تختتم الفصل الأكاديمي بعروض موسيقية ومسرحية       العمال داخل أراضي الـ48 .. إسرائيل تسرق وفلسطين تدفع الثمن       إطلالة الساحل من جبال الضفة تذكي حلم العودة       نابلس فقدت دمشقها       لما كانت يافا جنة       دار الكلمة الجامعية تستكمل أعمال مؤتمر "الفن والمقاومة" الدولي       وزير الثقافة يفتتح مؤتمر "الفن والمقاومة" لدار الكلمة الجامعية       وضع اللمسات النهائية استعداداً لإنطلاق فعاليات مؤتمر الفن والمقاومة العالمي       مدينة بيت لحم تشهد اطلاق أضخم عمل كشفي راقص بعنوان "حاية"    
تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved